– لدى صديقة حكم عليها بالسجن جراء ارتكابها جريمة سرقة وهي حامل وحيث قارب موعد ولادتها .. وحيث أن زوجها متوفى وليس هناك من يعول الطفل بعد ولادته أو يعتنى به فسؤالي ، هل سيبقى الطفل معها أو سيتم اخذه منها لوضعه فى دار الرعاية الاجتماعية .

لا يتم أخذ الطفل من أمه باعتباره حديث الولادة ويحتاج لرعاية من أمه ويبقى معها حتى اتمام فترة الرضاعة وهى سنتان وبعدها للام الخيار ى بقاء طفلها معها أو تسليمه لمن يرعاه وهذا ما نصت عليه المادة 27من القانون رقم 5لسنة 1373. يبقي طفل النزيلة معها حتى يبلغ السنتين من عمره فاذا بلغها او لم ترغب امه فى بقائه معها خلال تلك المدة يسلم لابيه او لمن له الحق في حضانته . وان لم يكن للطفل أب أو من يكفله وجب على المؤسسة اخطار الجهة المختصة لتتولى تحويله الى احدى دور الحضانة مع اخطار الام بذلك وتيسير رؤيتها له فى أوقات دوريه على الوجه الذى تبينه اللائحة التنفيذية .

– هل تستطيع النزيلة داخل مؤسسات الإصلاح والتأهيل رؤية ابنها والاطمئنان عليه من وقت إلى آخر؟ وأين يتم اللقاء به؟

يكون للام الحق في رؤية ابنها الذي يودع الحضانة أو الرعاية أو يتسلمه والده أو من له الحق فى حضانته مرة كل أسبوعين حتى يبلغ الرابعة عشرة من عمره على أن تتم الزيارة في مكان خاص بالمؤسسة فإذا بلغ هذه السن تتم الزيارة وفقا لمواعيد الزيارة العادية للمؤسسة .

ولا يجوز أن تحرم الأم من هذا الحق لأي سبب من الأسباب إلا لضرورات الصحة العامة وبقرار مشترك من طبيب المؤسسة ومديرها معا وللام أن تتظلم من هذا القرار لرئيس النيابة الذي تقع في دائرة اختصاصه المؤسسة ويكون له الحق في إلغاء القرار .